Close

لست عضواً؟ سجل الآن وإبدأ.

lock and key

تسجيل الدخول إلى حسابك.

Account Login

نسيت كلمة المرور؟

مقدمة

قال عز وجل ” فأما الزبد فيذهب جفاء واما ماينفع الناس فيمكث في الأرض كذلك يضرب الله الأمثال “
ان الآية المباركة ضربت أجمل صورة للعمل النافع وهذا اشارةالى التوفيق الالهي الذي يصاحب من أخلص نيته وتقرب الى الله بخدمة مجتمعه . ولاشك أن خدمة المعاقين تمثل أوضح الحطوط لخدمة المجتمع حيث كانت البداية بتلمس الحاجة لدى المجتمع من قبل لجنة التنمية الاجتماعية الاهلية بالقطيف عام 1420 هـ ومن موقع الأحساس بالمسؤلية وبجهد مشترك بين أبناء هذا الوطن والمؤسسات الحكومية أثمر مشروع مركز الرعاية النهارية للاطفال المعاقين .

تنوعت خدماته بين تربية وتعليم وتعديل سلوك وارشاد أسري وعلاج عيوب النطق .

وهذا التنوع كان يهدف الى مد يد العون نحو أسر المعاقين والوقوف بجانبهم والتخفيف عنهم في خدمة أبناءنا المعاقين .
ان ما تحقق الآن على أرض الواقع حافزا نحو مواصلة العمل بجد لانجاز المرحلة القادمة وهي بناء مركز متكامل على أرض مساحتها
(3000) م2 , يحقق قفزة في مجال خدمة المعاقين ويوفر البيئة الصالحة للعمل نسال الله أن يجعل أعمالنا خالصة لوجهه الكريم .

ومما لاشك فيه أن مثل هذه المشاريع والتطلعات في تحسن وتطوير هذه الخدمات يحتاج الى موارد مالية ترفدها .

وما هذه البطاقة بريعها المتواضع الا رافدا من الروافد التي من خلالها نستطيع أن نسهم جميعا في تحقيق مانصبو اليه تجاه هذه الفئة العزيزة على قلوبنا . كما أن جميع  مراكز المعاقين في الوطن الغالي مدعوة الى  الاستفادة من هذا الرافد المالي ليكون لصالح  المعاقين كل المعاقين .

وفق الله جميع العاملين والداعمين والمساهمين لكل مافيه خير الدنيا والاخرة

والله الموفق

رئيس لجنة التنمية الاجتماعية
علوي بن باقر الخباز